تويتر

عن الهيئة

في عام 1997 وبرعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم , وزير المالية نائب حاكم دبي تأسست هيئة آل مكتوم في ايرلندا كمؤسسة خيرية إنسانية. وفي نفس العام بدأ تبرنامجها التعليمي الواسع في قارة إفريقيا ببناء أول عشر مدارس وهو البرنامج الذي لا يزال مستمراً حيث وصل عدد هذه المدارس حاليا إلى أربعين مدرسة في أثنين وعشرين دولة إفريقية.

وقد كان لفخامة المشير عبدالرحمن محمد حسن سوار الذهب – الرئيس الأسبق في السودان ،رئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية – دور بارز وأساسي في قيام ونجاح هذا المشروع الحيوي الهام الذي استهدف تعلم الأفارقة ،وبناء ورفع قدراتهم عبرتعليم نظام راقٍ ومتكامل.

وقد حقق هذا البرنامج نجاحاً منقطع النظير. وساعد آلاف الطلاب الأفارقة في نيل تعليم وتأهيل متقدم ،وبدأ آلاف من خريجي هذه المدارس ينخرطون في وظائف حيوية في بلدانهم بعد إكمال دراستهم الجامعية في ميادين مختلفة من العلوم.

وفي يناير عام 2000م وبناءً على تعليمات وأوامر سموالشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم راعي هيئة آل مكتوم الخيرية – تم افتتاح مكتب الهيئة في دبي ،وغدا هوالمكتب الرئيسي للهيئة.

وقد سعت هيئة آل مكتوم إلى تعزيز مكانة العمل الخيري في  العالم،وتخفيف المعاناة عن المحتاجين ،وإيصال المساعدات للمستحقين في إطار حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على تقديم الخير لجميع الناس استرشادا بسيرة مؤسس الدولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم؛ووفقاً لتوجيهات قيادة الدولة متمثلة في رئيسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ،ونائبه صاحب السمو  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء ،حاكم دبي.

للإشتراك في قائمتنا البريدية

انضم لقائمتنا البريدية ليصلك كل جديد!